منتديات لمة حواء
اهلا وسهلا بك عزيزتي الزائرة في منتديات عالم حواء, ان كانت هده زيارتك الاولى يشرفنا ان تقومي بالتسجيل, منتديات عالم حواء في خدمتك

منتديات لمة حواء

اهلا وسهلا بك عزيزتي الزائرة في منتديات عالم حواء, ان كانت هده زيارتك الاولى يشرفنا ان تقومي بالتسجيل, منتديات عالم حواء في خدمتك
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحديث القدسي معناه والفرق بينه وبين القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
foton
حواء مميزة
حواء مميزة
avatar

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 07/04/2017
العمر : 14
الموقع : البليدة

مُساهمةموضوع: الحديث القدسي معناه والفرق بينه وبين القران الكريم   الأحد مايو 28, 2017 12:39 pm

تعريف الحديث القدسي والنبوي

فالحديث القدسي هو: ما كان لفظه من النبي صلى الله عليه وسلم، ومعناه من الله تعالى، أو هو ما أخبر الله نبيه بالإلهام أو المنام، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك المعنى بعبارة من نفسه.
وتعريف الحديث النبوي: هو ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير ونحوها من أوصاف خَلقية أو خُلقية

الحديث القدسي...معناه..والفرق بينه وبين القرآن

فإن الفرق بين القرآن الكريم والحديث القدسي يتبين بعد تعريف كل منهما.
فالقرآن هو: كلام الله المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم للإعجاز وللتعبد بألفاظه.
والحديث القدسي هو: ما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه تبارك وتعالى بألفاظه، ولكن دون التعبد بهذه الألفاظ، وليس للتحدي والإعجاز.
وعلى هذا، فالكل من عند الله، ولكن القرآن متعبد بألفاظه لا تصح الصلاة إلا به، وهو المعجزة الكبرى التي تحدى الله بها الخلق أجمعين، قال تعالى: )قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) [الإسراء:88].
ومن خصائص القرآن الكريم أنه لا يجوز مسه إلا لطاهر.
أما الحديث القدسي فهو نسبة إلى القدس، وهي نسبة تدل على التعظيم والتنزيه والتطهير، وهو ما يضيفه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تبارك وتعالى على أنه من كلام الله تعالى.
وقد اختلف العلماء هل ألفاظه من عند الله تبارك وتعالى؟ أم المعنى فقط؟ وعبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بلفظه.
ويلحق بهذين النوعين من الوحي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي قاله النبي صلى الله عليه وسلم معبراً عن معنى أوحي إليه أو مبيناً للقرآن الكريم، ولهذا قال تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) [لنجم:3-4].
والحديث القدسي حكمه حكم الحديث النبوي، فمنه: الصحيح، والحسن، والضعيف...
ويطلق عليها جميعاً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. والحاصل أن الفرق بين القرآن والحديث القدسي يتضح في كون القرآن نزل للإعجاز وللتعبد، وليس الحديث القدسي كذلك، ومن الفروق بينهما أن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر، وليس كذلك الحديث القدسي.


حكم رواية الحديث القدسي بالمعنى

فيجوز للمسلم رواية الحديث القدسي بالمعنى كغيره من الأحاديث النبوية على قول جمهور أهل العلم، وذلك لمن كان عارفا باللغة ويأمن من تحريف المعنى، وهذا ما لم يكن الحديث من الأحاديث المتعبد بألفاظها أو من جوامع الكلم

الفرق بين القرآن الكريم والحديث القدسي والحديث النبوي

فإن الفرق بين القرآن الكريم والحديث القدسي والحديث النبوي يتبين بعد تعريف كل واحد منها، فالقرآن الكريم هو: كلام الله المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم للإعجاز وللتعبد بألفاظه، فهو من الله لفظاً ومعنى.

والحديث القدسي هو: ما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه تبارك وتعالى بألفاظه هو، ولكن دون التعبد بهذه الألفاظ، وليس للتحدي والإعجاز، فمعناه من الله، ولفظه من النبي صلى الله عليه وسلم.

والحديث النبوي الشريف هو: ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير.

وعليه.. فالقرآن أشرف الأنواع الثلاثة، ثم الحديث القدسي الصحيح، ثم الحديث النبوي الصحيح، والفرق بين الحديث النبوي والقدسي من جهتين:

1- أن الحديث القدسي ينسبه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرب تبارك وتعالى، فيقول فيه (قال الله تعالى كذا)، وأما الحديث النبوي فلا يذكر فيه ذلك اللفظ.

2- أن الحديث النبوي يشمل ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من فعل أو تقرير، ولا يدخل هذا في الحديث القدسي بل هو قولي فقط، وبناء على ما تقدم يتبين لك أن الحديث القدسي لا يجزئ في قراءة الصلاة بدل القرآن فهو غير متعبد بلفظه.

المراد بالحديث القدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحديث القدسي هو: ما أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تبارك وتعالى، ويعبر عن ذلك فيقال هو: ما كان لفظه من النبي صلى الله عليه وسلم، ومعناه من الله تعالى، أو هو ما أوحاه الله إلى نبيه، فأخبر صلى الله عليه وسلم عن ذلك المعنى بعبارة من نفسه.
ومثاله ما ورد في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني..... إلى آخره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحديث القدسي معناه والفرق بينه وبين القران الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمة حواء :: قسم القران الكريم و الحديث الشريف-
انتقل الى: